قلب(ن)ملكني

هــــــــلا والله.....
بزوار منتدى قلــــب [ن] ملكــــــنى.......
نـــــامل ان ينال اعجبـــــــــابكم المنتدى والاستمتــــــاع بزيــــــــاره ممتعه....
ونتمنـــــى منكم الانضمام الى عائلة المنتدى؟؟..؟؟

تحيــــــ جوهرة بوظبي ـــــــــات
قلب(ن)ملكني

يختص بالقصايد والخواطر والمواضيع العامه

حيـــــــــــــــــــــــــــــاكم بمنتدى قلــب (ن)ملكنــــــــــــــــــــى نتمنـــــــى منكم الالتزام بالقوانين وقضاء وقت ممتع.. تحيـــــــــــــــــــــــــ جوهرة بوظبي وادارة الموقع ــــــــــــــــــاتى

المواضيع الأخيرة

» ممكن ترحيب
الأحد يناير 27, 2013 1:07 pm من طرف ابن الجزائر

» ما هي المشكله
الإثنين أغسطس 06, 2012 5:29 am من طرف سعودي محترم

» أنواع التصوير الفوتوغرافي ...
الإثنين أغسطس 06, 2012 3:49 am من طرف سعودي محترم

» اممَمْ .. خآطره عَ قصيدة حق رَبيعيْ سآآفر برَع آلدولهْ !
السبت أبريل 07, 2012 2:55 pm من طرف 3jazt ansak

» لو كـنــت بــروحــكـ ع البحــر شوه بتقولـهـ ؟؟!!
الخميس مارس 15, 2012 7:25 pm من طرف ٵَهـہِڐِړٍيہپْڴہ

» حتى لايبكي الطفل عند خروجك من المنزل
السبت مايو 07, 2011 5:34 am من طرف جوهرة بوظبي

» تفتيح الجسم بشكل غير طبيعي
السبت مايو 07, 2011 5:22 am من طرف جوهرة بوظبي

» عاااااااااااادات موذيه جدا لكي
السبت مايو 07, 2011 5:15 am من طرف جوهرة بوظبي

» لتصبحـــــــــــــــى مثل القمر
السبت مايو 07, 2011 5:12 am من طرف جوهرة بوظبي


    شعر رومانسي عندما يأتي المساء

    شاطر
    avatar
    منذري وافتخر

    الجنس : ذكر عدد المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 20/02/2010
    العمر : 27

    شعر رومانسي عندما يأتي المساء

    مُساهمة من طرف منذري وافتخر في السبت فبراير 20, 2010 8:05 am

    عندما يأتي المساء
    تتوارى ألوان الطيف بعيدا خلف جبال الصمت
    تقترب السحب القاتمة متربصة
    تطبق على صدري

    أشتم رائحة المطر
    قشعريرة تسري ببدني المنهك



    أجلس مثخن بالجراح
    أحاول فض هذه الأقفال الصدئة
    تتفتح الأبواب العتيقة الموصدة

    صرير مفاصلها يخدش الصمت
    أمد يدي بحذر شديد
    أخرج قلبي المنكمش خلف قضبان قفصه الصدري
    أقوم بمحاولات مضنية لبث الدفء بين جوارحه

    أثبت بجوانبه أجنحة الذكرى
    أسجيه بكفي
    أنزل بهما لأسفل ثم أرتد عاليا فأطلقه
    عيناي ترحل بصحبته

    ها هو يرفرف عكس اتجاه الريح
    تتوالى زخات الأمطار لإثنائه
    تبلل زغبه الرقيق
    تغرقه

    ينتفض محاولا الخلاص
    بداخله يصرخ الحنين
    لا تراجع و لا استسلام
    يواصل مجتازا ما يقابله من عقبات
    و أراه يقطع الحقول و البحار

    على إحدى أغصان شجرة التوت العالية هناك
    يهبط قريبا من غرفتك
    يتطلع إلى نافذتك الخشبية المغلقة
    ينتقل إلى عتبتها التي نحت الزمن عليها تضاريسه

    يلتصق بها ، يلامسها برقة
    يهم بنقرها
    يتراجع مخافة إزعاجها
    ربما ما زالت نائمة ، تنعم بالدفء
    يراجعه الشوق
    لم أعهدها تنام أول الليل

    لم يطاوعها قلبها يوما
    دائما ما كانت تبقى مستيقظة إلى أن أعود
    يتدافع الأمل بداخله
    يغرد
    ينقر فوق نافذتها نقرة

    ينتظر إشراق شعاع ضيائها من بين الألواح
    لعل الدفء يسري بشرايينه
    ينتظر إحساس قلبها بانتظاره
    يحمل زهرة وردية تلون أحلامه
    يغرد ثانية

    ما هي إلا ثوان و سينعم بالاسترخاء بين راحتيها
    تصطحبه لدفء غرفتها الوردية
    تغرقه بلمسة من حنان أناملها
    تدثره بأغطيتها الصوفية
    تسجيه أمام مدفأتها

    تسقيه قهوتها العربية
    تتطاير السعادة بعينيه برؤية اللهفة بعينيها
    تحكي له الحكايات كما كان صغيرا
    و لكن
    تنتزعه البرودة من بين دفء أحلامه ،
    يغرد مرة أخرى

    ربما تكون الأخيرة
    و لا فائدة
    تمر الأيام تلو الأيام
    تتحول شهورا خلسة
    و يبقى هناك مغردا
    تبدأ السنوات في نسج خيوطها الحريرية حوله

    لا يتحرك

    تكتسي الأشجار بالأوراق
    يتبدل الزغب ريشا
    و لا يزال واقفا يغرد
    تصفر الأوراق
    يلون الشيب سواد ريشه
    و يبقى دون حراك

    تحشرجت تغاريد الأمل رويدا
    تتساقط الأوراق تلو الأوراق من حوله
    تفور بصدره صرخات الحنين و الاشتياق
    لا يستطيع لها منعا
    يلملم ما بقى من قوة
    يصرخ )

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 7:29 am