قلب(ن)ملكني

هــــــــلا والله.....
بزوار منتدى قلــــب [ن] ملكــــــنى.......
نـــــامل ان ينال اعجبـــــــــابكم المنتدى والاستمتــــــاع بزيــــــــاره ممتعه....
ونتمنـــــى منكم الانضمام الى عائلة المنتدى؟؟..؟؟

تحيــــــ جوهرة بوظبي ـــــــــات
قلب(ن)ملكني

يختص بالقصايد والخواطر والمواضيع العامه

حيـــــــــــــــــــــــــــــاكم بمنتدى قلــب (ن)ملكنــــــــــــــــــــى نتمنـــــــى منكم الالتزام بالقوانين وقضاء وقت ممتع.. تحيـــــــــــــــــــــــــ جوهرة بوظبي وادارة الموقع ــــــــــــــــــاتى

المواضيع الأخيرة

» ممكن ترحيب
الأحد يناير 27, 2013 1:07 pm من طرف ابن الجزائر

» ما هي المشكله
الإثنين أغسطس 06, 2012 5:29 am من طرف سعودي محترم

» أنواع التصوير الفوتوغرافي ...
الإثنين أغسطس 06, 2012 3:49 am من طرف سعودي محترم

» اممَمْ .. خآطره عَ قصيدة حق رَبيعيْ سآآفر برَع آلدولهْ !
السبت أبريل 07, 2012 2:55 pm من طرف 3jazt ansak

» لو كـنــت بــروحــكـ ع البحــر شوه بتقولـهـ ؟؟!!
الخميس مارس 15, 2012 7:25 pm من طرف ٵَهـہِڐِړٍيہپْڴہ

» حتى لايبكي الطفل عند خروجك من المنزل
السبت مايو 07, 2011 5:34 am من طرف جوهرة بوظبي

» تفتيح الجسم بشكل غير طبيعي
السبت مايو 07, 2011 5:22 am من طرف جوهرة بوظبي

» عاااااااااااادات موذيه جدا لكي
السبت مايو 07, 2011 5:15 am من طرف جوهرة بوظبي

» لتصبحـــــــــــــــى مثل القمر
السبت مايو 07, 2011 5:12 am من طرف جوهرة بوظبي


    سعوديات يروين وقائع حقيقية لفتيات ضحايا الزواج المبكر

    شاطر
    avatar
    دكتور نفسيه
    المشرفين
    المشرفين

    عدد المساهمات : 98
    تاريخ التسجيل : 19/01/2010

    سعوديات يروين وقائع حقيقية لفتيات ضحايا الزواج المبكر

    مُساهمة من طرف دكتور نفسيه في الأربعاء فبراير 17, 2010 4:55 pm

    الأولى ضحية لزوجة أبيها والثانية مادة لتسديد ديون والدها والثالثة هربت من جحيم العنف
    سعوديات يروين لـ"الوطن" وقائع حقيقية لفتيات ضحايا الزواج المبكر


    دواع مختلفة تدفع بعض الأسر إلى تزويج الفتاه في سن صغيرة



    الصهيبي: لا يوجد قرار يمنع المأذونين من عقد قران البنت الصغيرة، ومن بلغت التاسعة يجوز لوليها عقد القران نيابة عنها



    دواع مختلفة تدفع بعض الأسر إلى تزويج الفتاه في سن صغيرة

    الطائف: جميلة العبيدي
    روت 4 سيدات سعوديات تجاربهن مع الزواج المبكر بملابسات ووقائع حقيقية تمر فيها الفتاة الصغيرة لتجد نفسها فجأة قد تحولت من طفلة تلعب بالأراجيح والدمى إلى زوجة مكلفة لا تفهم أساسا معنى الحياة الزوجية فتمارس ما تمارسه الناضجات بلا ذنب اقترفته سوى قلة وعي الأهل بالمراحل السنية التي أكد فيها العلماء أن مرحلة الطفولة تنتهي في سن الـ18 عاماً، وأكدت سيدة تزوجت في سن الـ14 عاماً أنها ضحية قرار والدها فلم تُحرم من طفولتها فقط بل حرمت حتى من تعليمها فنعتها زوجها "بالجاهلة" فيما كانت الأخرى ضحية لزوجة أب متجبرة، وجاءت ن. س. س لتكون في مساومة لتسديد ديون والدها، أما السيدة الرابعة فظنت أنها ستهرب من جحيم والدها فوجدت نفسها في جحيم آخر مع مسن حرمها أبجديات الحياة.
    ومع عدم وجود قوانين رادعة تسمح للفتاة بالتمتع بهذه المرحلة نجد صغيرات قد لا يتجاوزن التاسعة زوجات وهذا ما يؤكده المأذون الشرعي ناصر الصهيبي أن مسألة السن غير مهمة في موضوع الزواج طالما ولي أمرها موافق مستدلاً بما رآه بعض الفقهاء أن فتاة التاسعة ومادون لوليها أن يزوجها، وتسمى المفوضة في اصطلاح الفقهاء موضحاً عدم وجود أي قرار يلزم المأذون الشرعي بعدم عقد قران الفتيات الصغيرات.
    وتروي أم نواف تجربتها مع الزواج المبكر وبمرارة تؤكد أن النتيجة حالياً نعت زوجها لها بالجاهلة وبحثه عن الزواج من أخرى بعد ثمرة انتهاك الطفولة بـ4 أطفال تقول تزوجت في سن الـ14، ووالدي لم يستشرني في الأمر، بل فاجأني بالقرار، في بداية الأمر فرحت كوني سأرتدي فستانا ويكون لي بيت خاص ألعب فيه كيفما أشاء، لكن حينما تزوجت ودخلت التجربة فعلا كنت كمن يدخل عالما غريبا لا أفقه فيه شيئا، خصوصا وأن والدتي لم تبين لي ماذا أفعل وكيف أتصرف".
    وتضيف "الآن لدي أربعة أطفال وزوجي يفكر بالزواج من غيري، لأنه يعتبرني جاهلة، لأنني لم أكمل تعليمي، على الرغم من أنني حصلت على شهادة الكفاءة المتوسطة".
    وحتى إن نجح زواج الفتاة الصغيرة فلا بد أن يحمل بعض الآثار النفسية وهذا ما يظهر في حكاية ز. ز تقول: "بعد وفاة والدتي تزوج والدي من امرأة سيئة الطباع، ومنذ دخولها لمنزلنا تغيرت حياتنا، فقد حرمتني من إكمال تعليمي، وقامت بتزويجي من أخيها الذي يكبرني بعشر سنوات، ورغم أن زوجي رجل مسالم ويلبي احتياجاتي، لكني أشعر بالمهانة كوني زججت زجا دون أن يكون لي رأي في زواجي".
    وتختلف ظروف تزويج الفتاة مبكراً والأمر أن تكون النفس البشرية عرضة للمساومة المادية "ن. س. س تقول "عجز والدي عن تسديد دين لأحد أصدقائه، فعرضني للمساومة، وهو أن أتزوجه مقابل سداد ديون والدي، ولم أملك سوى الموافقة، لإنقاذ والدي، لكن حياتي دمرت بسبب هذا القرار، فقد طلقني زوجي بعد مرور 3 سنوات كوني فرضت عليه فرضا كما يقول".
    وتضيف بحسرة "لقد ضاع مستقبلي، فقد كان طلاقي وأنا في السنة الأخيرة من المرحلة الثانوية، ولم أستطع المذاكرة، وحرمت من دخول الجامعة لنسبتي الضعيفة".
    وتعتقد بعض الصغيرات خصوصاً من يتعرضن للعنف الأسري أن الزواج هو الملاذ الآمن وهذا ما تبرهنه حكاية سيدة طلبت عدم ذكر اسمها تقول: "هربت من جحيم والدي إلى ذلك الرجل، وكنت أظن أنه الحضن الدافئ الذي سأنسى فيه همومي، ووافقت عليه رغم كبر سنه، ورغم رفض والدتي، إلا أني أصررت على الزواج منه، وهو أيضا كان قد أغرى والدي بمهر كبير جدا، الأمر الذي جعله لا يفكر في الرفض مطلقا، وكنت أظن في بداية الأمر أنه سيدللني ويجعلني ملكة، خصوصا وأنه رجل ثري جدا، لكن العكس هو الذي حدث، فلم يتعامل معي بما يناسب سني، وحرمني من ممارسة حياتي كما أحب، بل إنه كان يصفني بالغباء، ويتندر على تصرفاتي أمام أقربائه، ولم أجد بدا من العيش معه، خصوصا وأن والدي أكثر منه قسوة".
    وتختلف الأسباب التي تدفع الآباء والأمهات للبحث عن زوجات صغيرات لأبنائهم قد تكون الثقافة الاجتماعية السلبية أحد الدوافع، وتبرهن أم خالد تفضليها لولدها الفتاة الصغيرة، برؤية بعيدة المدى معتقدة أنه عندما يكون طاعناً بالسن ستكون زوجته بصحة تجعلها قادرة على رعايته.
    أما دور العادات الاجتماعية فمن وجهة نظر سيدة أخرى تدعى "سميرة" أنها سبب مباشر مع الأخذ في الاعتبار الاهتمام بتنشئة الفتاة تنشئة صالحة لتحمل المسؤولية في هذا السن، تقول "إن تعليم البنت يوكل للأم وليس للمدرسة، فالمدرسة مهمتها تعليمها القراءة والكتابة فقط".
    المعارضون لزواج الفتاة في سن صغيرة يرون أن سن الفتاة الصغير لا يسمح لها بالزواج ولا بتحمل المسؤولية، تقول أم أحمد: "المرأة الناضجة تعجز أحيانا عن حل مشاكلها بنفسها، فكيف بفتاة صغيرة خبرتها محدودة في الحياة، إن من يقول بهذا الرأي كمن يرمي بها في البحر، ويطلب منها السباحة".
    وتشاركها الرأي أم عبداللطيف، ومن خلال تجربتها لن تزوج ابنتها مهما كانت الضغوط في سن صغيرة، لأنها كما تقول "عانيت كثيرا في حياتي، والآباء وخاصة الجشعين منهم لا يتورعون عن تزويج بناتهم في سن صغيرة، ولا يأنفون من هذا الأمر، خصوصا إذا كان المهر مغريا، دون النظر إلى أهلية الرجل من عدمها، وأحيانا تتم هذه الزيجة تحت إلحاح من زوجة الأب التي تمارس سلطة معنوية على الأب، وتجعله يلقي بابنته للتهلكة".
    ويرى بعض المهتمين أن الفتيات في هذا السن يتعرضن لضغوط نفسية وصحية، وكثير منهن يجهلن أساليب التعامل مع الزوج والأبناء في المستقبل، ويرين أن هذا الأمر يعد حرماناً لهن من طفولتهن، يقول المأذون الشرعي ناصر الصهيبي "لكل عقد زواج شروط لا تصح إلا به، كوجود الولي، وموافقة الطرفين والمهر، وأضيف لها أخيرا الفحص الطبي، حفاظا على الأسرة من الأمراض الوراثية".
    وأضاف "مسألة العمر ليست مهمة بالدرجة الأولى، حتى ولو كانت الفتاة في التاسعة فما فوق، فمادام أن والدها قد رضي بتزويجها من رجل يراه كفئا لها فما المانع من العقد عليها، إن الفقهاء قد نصوا على أن فتاة التاسعة ومادون لوليها أن يزوجها، وتسمى المفوضة في اصطلاح الفقهاء، أما عن فتاة الـ14 سنة فهي مكلفة، وبحكم أنها بالغة، فيجوز عقد القران عليها".
    وتطرق الصهيبي إلى نقطة مهمة، وهي عادة طلب موافقة الفتاة في هذا السن من وراء حجاب، خصوصا إذا كان المتقدم لها رجل كبير السن، وأشار إلى أنه قد تحدث ملابسات ومغالطات، كأن تكون المتحدثة ليست هي الفتاة نفسها، بل إحدى قريباتها.
    ويضيف الصهيبي أن هناك العديد من المشاكل واجهته مع هذا السن بالتحديد، فكثيرا منهن يوافقن، وإذا حضر المأذون رفضن، وحينها يرفض عقد القران، ورغم الاستهجان من المجتمع تجاه تزويج الفتاة في هذه السن الصغيرة إلا أن الصهيبي بصفته مأذونا شرعيا يقول "لا يوجد قرار يلزمنا بمنع عقد قران الفتيات في هذا السن، وإنه لو صدر قرار مثل هذا فسينفذ فورا، خاصة وأن هناك أسباباً وراء هذه الزيجات لا تعتبر عادلة، خاصة وأن هناك أسباب يذكرها علماء الاجتماع والدين في مسألة الكفاءة، فأحيانا يتزوج الرجل صاحب الستين فتاة في الرابعة عشرة من عمرها، ولاشك أن لهذا أبعاده السيئة جدا على الزوجية".
    وأشار الصهيبي إلى بعض الأسباب التي تدفع الأسر إلى تزويج بناتها في هذه السن، فمنها ما له علاقة بالبيئة، كغلبة تزويج الفتاة في هذا السن على أفراد هذه القبيلة، واعتبار تأخير زواجها أمراً يدخل في صميم العيب، والأمر الثاني مطامع الأب الذاتية، فقد يكون الزوج ممن لهم مكانة عند الأب، أو ممن يرجو من ورائه مصلحة، فيقدم ابنته تكريما لهذا الشخص.
    avatar
    V.I.P

    عدد المساهمات : 22
    تاريخ التسجيل : 27/04/2010

    رد: سعوديات يروين وقائع حقيقية لفتيات ضحايا الزواج المبكر

    مُساهمة من طرف V.I.P في الثلاثاء أبريل 27, 2010 8:53 am

    يسلمووووووووووووووووووووو...
    وتقبلوووووووووو مرووري ...
    مشالله شادين حيلكم في القصص بس نحب الرعب نحن

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 2:45 am